Suite 17, Milford House - 7 Queen Ann St.

(off Harley St.), London, W1G 9HN

Telephone:

+44(0)207-631-3067

Emergencies:

+44(0)7710-901140

​​​​​​​

 MR. LUKLINSKI'S QUALIFICATIONS

السيد. مؤهلات LUKLINSKI

THE TREATMENT OF BACK PAIN

 

علاج ألم الظهر

بقلم الســـــيد ب. م.  لكلنسكي

دبلوم في العلاج الطبيعي و ماجستير في إعادة التأهيل

          

 

تقديم:

الظّروف المعيّنة مثل الجنف (الانحناء)

العلاج الأمثل لمشاكل العمود الفقريّ يتطلب معرفةً إكلينيكية وفهماً، وهذا لا يمكن تحصيله إلا بعد دراسة متخصصة للعمود الفقري والتمرس علي معالجته لسنواتٍ عدّةٍ. و بالنسبة لي فأنا أمارس العلاج التأهيلي منذ سنة 1969، وأنا من الاختصاصيين في التعامل مع الحالات المزمنة والمستعصية لآلام العمود الفقري والتي لم تستجب لتقويم العظام أو العلاج التقويمي.

التّمارين و العناية بالظهر: استشر طبيبك قبل قيامك بأيةّ تمارين         

 بادئ ذي بدءٍ، هناك بعض النصائح الأساسيّة القليلة التيّ أريد أن أشاركها معك،  وهي تنطبق بوجهٍ عامٍ علي جميع حالات ألم الظهر.

أولاً: أحرص ألاّ تشتري تلك المنتجات السخيفة التي تزعم أنها قادرة علي 'شد ظهرك'. مدّ ظهرك رأساً على عقب، أو تلك التي تستعمل قوّة الجذب. إنَّ الأجهزة ذات البكرات، والتي تستعمل الضغط القويّ لن تعالجك، و لكنّ على الأقلّ لن تتسبب لك في أيّ أذىً.

ثانياً:  كلّ التمارين الخاصة بالظهر من الواجب أن تمارس وأنت مستلقٍ إلى أسفل.

ثالثاً:   بعكس الاعتقاد الشائع، لا تجلس منتصب الظهر، بل ارتكز بزاويةٍ علي مقعدك مدعماً بوسادةٍ (بدون انحناء)

رابعاً: عند رفعك للأشياء، احرص علي ثني ركبتيك محافظاً علي استقامة ظهرك، وإبقاء ذقنك مرفوعةً، حتى إذا بدا شكلك كوميدياً. فإن هذا سيغلق الفقرات في ظهرك ويمنعها من الحركة كما أنه سيقلل أيضاً من توترها.

خامساً: من العوامل الأساسية إبقاء عضلات المعدة في القصّ لتقليل الضّغط على الظّهر. فبما أن العمود الفقري تدعمه أساساً عضلات الجذع من الأمام و من الخلف ، فإذا كانت عضلات المعدة ضعيفة (مثلما يحدث في حالات الفتق السُـــرّي) فإن أفضل معالجة في العالم قد لا يمكنها أن تمنع الانتكاسة وعودة مشاكل الظهر.

بالنسبة إلى الكلمة غير المستحبة 'تمرينات'، فإن ثمة نوع من الإغراء الطبيعي لتقليل الحركة على أمل تجنُب الألم، لكنّ إذا أمكنك حاول أن تفرد وتمد جسدك (مثلالهرة) كلّ صباح قبل مغادرتك للفراش . قوِّّس ظهرك برقّة في كلّ الاتجاهات، وانحن مستنداً على الأربعة أطراف، وذلك علي وجه الخصوص لمطّ و إطالة العضلات الخلفيّة أثناء شدّ معدتك وتمديدّ جسمك متبعاً الطّريقة التي يَُصليّ بها المسلمون. و بينما أنت متكئيٌ على يديك و ركبتيك حاول تحريك جذعك بلطفٍ في اتجاه اليمين واليسار، لأن هذا يساعد علي إبقاء العمود الفقريّ مرناً.

وهناك حركة أخرى مفيدة يمكنك أدائها علي الأرضيّة، أو حتى أثناء استلقاءك في السّرير، وهي أن تستلقي على جانبك بينما تحني ركبتيك قليلاً، ثم قم بتحريك أو هز الجذع  و در ذهابًا وإيابًا لليّ عمودك الفقريّ بلطف وأنت لا تحتاج لإطاحة رأسك إلى خارج الوسادة، علماً بأنك لا تحتاج لأداء تلك الحركة الهازّة إلى المقاييس الأوليمبيّة! إنما بكل لطف وبدون ارتجاج أعكف علي هزّ جذعك ذهابًا وإيابًا مشابهاّ إلى حدّ ما الطّريقة المتبعة في هزّ مهد طفل رضيعٍ. و انتبه إلى الإحساس بكيفية انحلال وتمدد عمودك الفقريّ بينما تبقى أرجلك إلى جانب واحد، و يمكنك بعد ذلك أن تستدير علي جانبك الآخر لإعادة التّمرين و من الممكن أن تثني ركبتيك أكثر مع تتابع المراحل وتقربهما إلى صدرك، مع استمرارية الاستلقاء على جانبك   لإفادة الجزء العلويّ من العمود الفقريّ .

و بالنسبة إلى إبقاء عضلات معدتك في القصّ (وهو في غاية الأهمية) تحتاج ببساطة لأن تستلقي بالفراش علي ظهرك محاولاً جذب ركبتك نحو معدتك مع إمساك قدميك وتحريكهما قليلا لإحكام الضغط علي معدتك.

 وللحصول علي نتيجة، جرب تلك الحركات البسيطة بانتظام، فهي في الواقع ' تمرينات'!  

 وقد يجنبك ذلك الحاجة لزيارتنا للعلاج إذا كانت حالة ظهرك قد نتجت بسبب مشكلة صغيرة.  

وتلك التمرينات يمكن، بالطبع، أن تُؤّدَى باستخدام حامل الظهر الذي ننتجه ونوفره لجميع مرضانا.

العلاج الطبيعيّ

بالنسبة لمشاكل العمود الفقري طويلة الأمد، فإنَّ    نجاح أيّ علاج يعتمد على تشخيص دقيق مبنيٌ علي حالة المريض، وهنا فإن الخبرة تلعب دوراً حاسما وجوهرياً.

ما أكثر عدد المرات التي استمع فيها الواحد منا للقصص المرعبة عن مريضٍ مسكينٍ أوقعه سوء الحظ مع ممارسٍ يتلمس الظلام! محاولة أية وسيلة في جعبته بلا جدوى، ولا عجب، فليست تلك هي الوسيلة الواجب إتباعها لمعالجة مشاكل الظهر.

ولكن، من الناحية الأخرى فإن تحريك العمود الفقري يتم بطريقة لطيفة و آمنة لتحرير الأعصاب المحبوسة و تنظيم الفقرات و الأقراص المتزحزحة من موضعها.

عادةً ما تتحرك   المفاصل تبعاً لتحرّكات الجسم نفسه (الحركة الفعّالة)، ولكنّ المفاصل يمكن أن تُخْضَع أيضاً للحركة السلبية، وهذا يتم من خلال تحريكها بواسطة شخص آخر. وتلك الإجراءات تتطلب العديد من السنوات لتعلمها، لا سيما   الطريقة الصّحيحة لتحرير أو إعادة توجيه المفاصل المتصلبة.  فالمريض   لا يمكنه أن يحرك مفاصله بأكثر مما يستطيع أن يقفز على ركبتيه، و لذلك فدور ومهمة الممارس التأهيلي الماهر في التحريك أساسيّة .

إن فرع طب العظام المختص أساسا بالتعامل مع العمود الفقري معروف باسم 'ميتلاند . سيرياكس' وقد كتب هذان الأستاذين دراساتهما المتاحة والمتوفرة في أغلب المكتبات الطبية، لأولئك الراغبين في الاستزادة من المعرفة في مجال طب العمود الفقري.

إن الطريقة المثلى الخاصة بعلاج أغلب حالات العمود الفقري هي تحريك المفاصل المصابة لتحريرها من التقلص، و لزيادة مرونة تلك الأنسجة الطريّة التي من المحتمل تسببها في الضغط على الأعصاب الفقرّية. ويتم تحقيق ذلك بعد إجراء مجموعة جلسات قليلة ( أو ما يقدر ب  14 إلى 20   في الحالات المزمنة و الصعبة فعلياًً) فإن   المريض سيشعر بتحسنٍ  جذري كنتيجة لمعالجة سبب الأعراض.

وجديرٌ بالاعتبار أنّ العلاج الأوليّ يمكن أن يؤدّي إلى الألم و عدم الرّاحة و لكنّ ذلك سرعان ما يتم إخضاعه عندما تصبح الفقرات قادرةً أن تتحرّك بحرّيّة أكثر و العمود الفقريّ بالكامل يصبح أكثر مرونة.

إن التمارين الأرضيّة المخصصة قد صممت لمنع عودة المشكلة و المريض يقدر أن يستمرّ في حياته بعموده الفقري ّمنتعشاً و متعافيا ) وكذلك رصيده بالبنك، بدون الحاجة إلى ضياع ثروةٍ في الجراحة).

العلاج الجراحيّ

من اللازم تذكر أن العمود الفقريّ ميكانيكيٌ بكامله، بالرغم من أنه مكونٌ بصورة مدهشة من العظام والعضلات والأنسجة. لهذا فإن أفضل طريقة لمعالجة مشاكل الظهر تتم باستخدام الطرق الجسديّة.

وعندما تتم فهم ميكانيكية العمود الفقريّ بدقّة فلن يكون ثمة احتياج للجوء إلى الجراحة لإزالة أو تعديل شيء قدّ خلقه المولي تعالى لغرضٍ محدّدٍ.

وأنا لست من مؤيدي جراحات العمود الفقري، باستثناء الحالات التي يكون العمود الفقريّ قد تعرض لإصابة مؤلمة خطرة تهدد الحياة وتتطلب عملية فوريّة للإنقاذ. وهناك 300,000  جراحة للظهر يتم إجراءها كل سنة  في الولايات المتحدة الأمريكية، ولكني مازلت، خلال سنوات خبرتي التي تصل إلى   30 سنة من الخبرة الإكلينيكيّة، أنتظر مقابلة شخصاً واحداً يستطيع أن يقول بأمانةٍ أن يقول أن حالته قد تحسّنت بسبب الجراحة. وليس هناك شيء أسوأ من اللجوء للجراحة في حالة شخص ما عندما تكون طرق العلاج الأفضل متاحةً بدونها، لاسيما وسجلات جراحات العمود الفقري حافلة بحالات الفشل.

الأدوية و مسكنات الألم

إن معظم الناس لديهم الاحترام للأدوية الصيدليّة الموصى بها من قبل الطبيب أو تلك المتاحة بدون تذكرة طبية (روشتة) آخذين في اعتبارهم قدرتها علي التخفيف من الألم. ولكنّ تلك المُسَكِنات تبقى عاجزة تماماً عن التعامل مع مشاكل الظهر الناتجة من أسبابٍ ميكانيكية. إن العلاج الطبيعي البدني وحده هو القادر عملياً ، و بأمانٍ، أن يحرّر عصباً محبوساً. فإنه ببساطة ليست هناك في الأسواق عقاراتٍ يمكنها أن تحقّق ذلك، وربما لن يتاح ذلك أبداً. إن حقن الكورتيزون المتاحة تحقق غرضها من خلال تخدير الأعصاب لفترة (فالكورتيزون سام بدرجة كبيرة و لا يجب أن يعط لأكثر من مرّتين في السنة) و الحقن الأخرى المضادة للالتهاب لا تعالج أسباب مشاكل العمود الفقري.

كلفة العلاج

ملاحظة: يحتاج كل مريض أن يقرأ هذه الملاحظات قبل توقيعه بالموافقة علي الفحص ووسائل العلاج.

الاستشارة

تستمرّ جلسة الاستشارة والفحص لمدّة ساعة واحدة، وتتكلف عادة 200   جنيه. ومنها يمكننا تشخيص أسباب اضطراب عمودك الفقري و بالتالي تحديد إجراءات العلاج الصّحيحة. و نحن نعتمد بالدرجة الأولى على اختبارات جسمانيّة محدّدة بدلاً من الأشعة للوصول إلى التشخيص.

العلاج الأوليّ

إذا قرّر المريض بدء مضمار العلاج فعليه دفع   1,000 جنيه، والتي  تُطلب لتغطية التّكلفة الأوّليّة للعلاج (والتي عادة ما تستمر من   4 - 8 جلسات) ويتيح ذلك للمريض أن يُقيّم النتائج بدون وجوب الدفع للمزيد من الجلسات للعلاج الكامل. ولكن قد لا يكون ممكناً نوال التحســن أثناء العلاج الأوليّ لأنه في بعض الحالات المزمنة يشعر المريض بزيادة في الألم أو عدم الرّاحة بعد تحريك مفاصل العمود الفقري والإثارة الناتجة عند جذور العصب. وعندما يبدر ردّ فعل قويّ للعلاج فعادةً ما تكون هذه علامة جيّدة تدلل علي أن العلاج يعمل بفاعلية. فعلى سبيل المثال، فيما يخصّ جذر العصب العنقيّ، والذي يؤثر بصدىٍ مؤلم يُحَسُ في الذراع و أصابع اليد، فإن العلاج في البداية قد يستثير الأعراض، ومع ذلك ففي كثير من الحالات الحادة يمكن  أن يتحقق تقليل جوهري للأعراض بعد جلسات قليلة.

المراجعة الأولى

يعقب التكهّن فترة العلاج الأولية، وتتم إفادة المريض بالقيمة الكلية لتكلفة العلاج تبعاً لتقدير عدد الجلسات اللازمة لتسوية الخلل وإتمام العلاج بنجاح، استناداً علي ملابسات حالة العمود الفقري لكل مريضٍ علي حدةٍ.  ومن الجدير أن يؤخذ في الاعتبار أنه بالرغم من تحديد عدد الجلسات الكلية اللازمة لنجاح المعالجة قد يتبين لاحقاً عدم دقته.  

إذا تمت معالجة الاضطراب بصورة مُرْضِيّة، كما هو متوقع، خلال العدد المقدّر للجلسات فإن   المريض لن يحتاج للعودة للعيادة، و لن تُرد له أيّة نقود للجلسات الغير مستغلة. أما إذا اتضح أن المريض لا زال محتاجاً للمزيد من الجلسات الإضافية، أكثر من المقُدِّر أصلا، فسيتم حصوله عليها مجاناً بدون مطالبته بدفع أية مصروفاتٍ إضافية، مع وجوب التأكد بالتزام المريض بإتباع التوجيهات المعطاة له من المعالج قبل وخلال الجلسات، وذلك إذا ارتأى المُعالِج أن المزيد من التحسن في الحالة يمكن تحقيقه من خلال جلسات إضافية.

ومن المهمّ أنك تُقدّر أنه بالرّغم من أنّ هدفنا هو 'معالجة' الاضطراب، فإن غالب ما يمكننا تقديمه في بعض الحالات هو أن نتولى تقليل أعراض المرض بقدر الإمكان بالتعامل مع سبب الاضطراب المُشَخَصْ، ولا يمكننا الضمان  100% أن نعالج مريض  ما لأنّ بعض العوامل تقع خارج نطاق سيطرتنا، مثل أسلوب الحياة الخاصّة   للمريض(فقد يستمتع المريض بالتزحلق أسفل الجبال!) ونحن إذا عبّرنا عن رأينا بإمكانيتنا أن نحقق شفاءه، فيجب أن يؤخذ في الاعتبار أنه مجرد 'رأى'، قد يتضح خطأه.   

المراجعة النهائيّة

يتم الانتهاء من مضمار العلاج وتسريح المريض عندما يتيقن اعتقاد الممارس أنّ أي تحسّن إضافيّ غير منتظر، أو أنّ الاضطراب قد زال علي أفضل نحوٍ ممكنٍ في نطاق ظروف المريض الحالية. فلن تكون ثمة دواع لاستمرارية الجلسات إذا كان من غير الممكن أن يُحصّل أيّ تحسّن في حالة المريض.

وعندما يتم شفاء اضطراب ما، على سبيل المثال زوال الشعور بالألم أو التخدّر في رجل المريض فإن المريض ربما يبق في احتياج لعلاج إضافيّ في جزء آخر من العمود الفقريّ، أو بخصوص أعراض أخرى مثل الألم أو التّخدّر في الذراع.

وفيما يختص بتكلفة هذا العلاج فسيتم احتسابها طبقاً لنفس المعايير الموصوفة عاليه وسيتم تطبيق نفس طريقة المراجعة المذكورة قبلاً في هيكل هذا المقال.

بالطبع، عندما تتم معالجة إحدى الأعراض بنجاح، فإن المريض سيجد لديه الثقة الكافية لبدء معالجة نوع آخر من الأعراض.

وعندما يُسَرَح المريض فقد يُطلب منه أن يزوّد تأكيدًا مكتوبًا بأنه يشعر بالارتياح بدون وجود الأعراض السابق له المعاناة منها. وعادة ما يزود المريض ببرنامج للحركات ليقوم بأدائها على الأرض لمنع أيّ عودة للاضطراب و بهذا فإننا عادةً لا نحتاج لرؤية نفس المريض مرّتين.

سداد الأتعاب

أتعاب المشاورة يجب أن تُدْفَع بناء على نتيجة الفحص سواء ببطاقة ائتمان، أو نقداً أو من خلال شيك مساند ببطاقة ضمان مصرفيّ. ويطلب مبلغ 100   جنيه كمقدّم تأمينٍ تدفع قبيل جلسة المشاورة، ويتم خصمها من بقية مستحقات الدّفع عند نهاية مضمار الجلسات. علي أن مقدم التأمين هذا لا يسترد في حالة الغياب والتخلف عن الموعد.

من الممكن أن تدفع تكلفة العلاج من خلال الأقساط، وفي حالة انسحاب المريض من العلاج في أيّ وقت فلن يُرَدّ له أيّ مال مدفوع كمقدّم تحت الحساب. سيتم تقاضي مبلغ 200 جنيه في حالة التخلف عن أو إلغاء إحدى الجلسات، ولكن إذا أعطى المريض إخطاراً مسبقاً لمدّة   24 ساعة على الأقلّ، ستتم مقاضاته بخصم مبلغ 100 جنيه فقط.

إن ممارسو العلاج دائماً مشغولون، و مثل أيّ مهنيّ آخر فإن وقتهم ثمينٌ و محسوبٌ، وكل خطأ في أي موعدٍ ملغً لا يمكن عادةً ملئه بحجز مريض آخر.

الموافقة على الفحص

أقرر هنا، بموجب هذا التخويل، بأنني أوافق على الفحص من قبل الســيد ب لكلنسكي بغرض تشخيص اضطراب عمودي الفقريّ. وأنا أفهم أنّ هذا سيستلزم الملامسة الجسديّة، و أنّ السّيّد لكلنسكي ليس طبيباً علي الرغم من كونه مؤهلٌ بصورة مناسبة في مجال إعادة التأهيل الطبي. لقد قرأت ما ورد بموقع العيادة الالكتروني بالإنترنت   www.spinalbackrack.com ، و أوافق على أن أعالج، وفقًاً لمبادئ الطبّ التأهيلي الخاص بتقويم العظام بعيادة السّيّد لكلنسكي بحسب المواصفات المعلن عنها بذلك الموقع. وأقرر بأنّ السّيّد لكلنسكي لم يعرب عن نفسه بأنه دكتور طبي، ولا بأنه يقدر أن يعالج حالتي، وإنّ غاية ما يتعهد السيد لكلنسكي بالوصول إليه هو تحسين حالتي بلا ضماناتٍ للنجاح.

أوافق على دفع كلّ الأتعاب المتّفق عليها بالكيفية المطلوبة والموعد المستحق. وقد قرأت الملاحظات عاليه والتي  تصاحب استمارة الموافقة هذه. وأنا   أفهم أننيّ قد أنسحب من المعالجة في أيّ وقت بدون مسائلاتٍ لاحقة الإضافيّة، علماً بأنّه لن تُردّ لي أيّة نقود مدفوعة مسبقاً كمقدم للأتعاب .

توقّيع:   _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _

  تاريخ: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _

المريض: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _

الموافقة على العلاج

أقرر هنا بأنني أوافق على العلاج بواسطة الســيد لكلنسكي. لقد قرأت الملاحظات التي تصاحب استمارة الفحص.

أوافق علي دفع الدفعة المبدئية المطلوبة بمبلغ £_ _ _ _ _ _ __ _ _

توقّيع:   _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _

  تاريخ: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _

المريض: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _

المراجعة الأولى   بعد  8 - 4 جلسات

(1)   أوافق على التّكلفة الكليّة للعلاج £_ _ _ _ _ _ __ _ _

(2)   أفهم أن العدد المقدّر للجلسات من أجل الوصول لحلٍ مرضٍ لاضطرابات عمودي الفقريّ سيكون _ _ _ _ _ __ _ _

 (3) أوافق على دفع التّكلفة بالأقساط على فترات يتم الاتفاق عليها، و أفهم بأننيّ من الممكن أن أنسحب من المعالجة في أيّ وقت بالرغم من أنه لن تُرد لي أيّة نقود مقابل الأتعاب المدفوعة كمقدّمٍ تحت الحساب.

توقّيع:  _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _

 تاريخ: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _ _

المريض: _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ __ _ _ _ _ _ _ _ _

 

سؤال: ما هو متوسط عدد جلسات العلاج المطلوبة، و كم من الوقت يستغرق تحصيل هذه الجلسات؟

جواب: يعتمد ذلك على الوقت المتوفر للمريض و علي حالته.  عادة ما يستغرق علاج القرص المتفتق الذي لا تصاحبه أعراض بالأعصاب، من ثلاثة إلى أربعة جلسات في الأسبوع، ولمدة تتراوح بين 2-3 أسابيع.

سؤال:  هل يمكني أن أحصل علي دليل شهرة عيادتك و فاعليّة طرق علاجك ؟

جواب:  أسهل شيء في العالم هو اطلاعك علي التأييدات من المرضى السّابقين، ولكنّ ما عسى أن يثبت ذلك؟ إن لكلّ مريض ظروفه المختلفة تبعاً لدرجة المشكلة التي يعاني منها، و العلاج الذي قد ينجح مع شخص ما من الجائز ألاّ ينجح بنفس الدرجة مع شخصٍ آخر. وطبقاً لمعايير الممارسة الطبية العاديّة فنحن غير قادرون أن نعطي أيّة ضمانات بخصوص نتيجة العلاج. لقد أظهرنا بهذا الموقع خبرتنا وكمّ  معرفتنا بالعمود الفقريّ ويبقى للمريض أن يقرر بنفسه صلاحيتنا نكون قادرون لأن نوفر له المساعدة الضروريّة للمعالجة أو تسكين الحالة. وعادةً لا يزوّد المحترفون الصحيين الإقرارات أو الضّمانات لأنّ مؤهّلاتهم و خبرتهم من الواجب أن تكون كافية.

ويمكن للمرضى الجدد أن يعتمدوا على المعلومات المحتواة في هذا الموقع و مؤهّلاتي المذكورة  في اتخاذ قرارٍ بخصوص ما إذا كنت قادراً علي تزويدهم أزوّد بعلاج متلائمٍ مع حالة عمودهم الفقريّ.

إن مؤهّلاتي تتضمن ماجستير في العلوم  في إعادة التأهيل الطبي مكتسبٌ من جامعة كراكو في بولندا بلدي الأصلي. و قد تخصّصت في علاج العمود الفقريّ لأكثر من  30 سنة و عملت في خدمات الصحة الوطنية قبلما إنشائي لعيادتي التأهيلية الخاصة.

من فضلك لاحظ أن أية وسيلة للعلاج لابد أن تتضمن الملامسة الجسديّة، و لذلك فموافقة المريض علي العلاج يجب ً أن تتضمّن أيضا موافقتهم علي الملامسة الجسديّة. و وفقًا لمعايير الممارسة الطبية الراسخة فلن يتم في أيّ وقت تقديم  أيّة ضمانات للعلاج، علماً بأن التعبير عن الرأي بأنّ العلاج ممكن تحقيقه فيجب أن يُؤخذ ذلك باعتباره  رأيي المهنيّ المتخصص فقط و لا يجب بأية كيفية أن يُعتمد عليه كضمانةٍ للشفاء أو كتأمينٍ يختص بنتيجة العلاج المحتملة.

ولا يمكن لأسباب قانونية أن أرشّح أيّ ممارسين آخرين بالرّغم من أنّ هناك الكثير من الروابط في موقعنا الالكتروني هذا بالعديد من الممارسين المتخصصين و جمعيّات العلاج الطبيعيّ والذين قد يكونوا قادرون أن يوفروا المساعدة إذا لم يمكنك أن تزور عيادتنا في لندن.  

من فضلك لاحظ أيضاً أنه لأسباب منطقية وواضحة، من المستحيل إعطاءك سعراً من خلال التليفون في غياب الفحص الجسماني.  فعلي سبيل المثال من الممكن أن يكون القرص الفقري متفتقٌ بدون عجزٍ عصبي و لكنّ العكس أيضًا محتمل.  و قد تكون هناك تعقيدات عصبيّة حادة مما يستدعي المعالجة الإضافيّة .

من فضلك أيضًا لاحظ أنني لست دكتوراً طبياً، فإذا رغبت في رؤية طبيبٍ للعلاج أو على سبيل المثال ليكتب لك تذكرة طبية لشراء دواء من الصيدليات مثل مسكنات الألم، ففي هذه الحالة ينبغي عليك زيارة طبيب الأسرة المحليّ أو مستشار الصّحّة.

  من الممكن أن تسدد الأتعاب من خلال بوليصات التّأمين الصّحّيّ علي أن تعطي شركة التأمين موافقتها الكتابية قبل البدء في جلسات العلاج بأنها ستقوم بدفع تكاليف علاج المُؤّمن عليه.

وختاماً، فإن الاختلاف بين العلاج التأهيلي المتعلق بتقويم العظام  (وهي  الخدمة التي نوفرها)  و الطب الجراحيّ هو أنّ مرضانا يتركوننا بأعمدتهم الفقريّة السليمة لمواجهة مستقبل صحّيّ  بينما يبقى المرضى الذين اجتازوا بالعلاج الجراحيّ معاقون بصورة دائمة إن آجلاً أو عاجلاً كنتيجة مباشرة للعمليّة الجراحية وليس بسبب حالتهم الأصليّة .

 

 

HERNIATED DISCS

الأقراص المنتفخة (البارزة)

كثيراً ما يكون التشخيص مختلاً للأقراص البارزة المنتفخة لأن الفحص بالرنين المغناطيسي - وهو ما يستند إليه أغلب الأطباء والجراحين - لا يمكن أن يُدلل على أكثر من 25% إلى 40% من حالة المريض، وحتى عندئذٍ فإن نتيجة هذا الفحص لا تشير بالضرورة إلى المشكلة الحقيقية التي يعاني منها المريض. إن تلك الفحوص من الممكن أن تساعد ولكنها لا يمكن أن توّفر الدليل القاطع لحالةٍ معينةٍ. فعلي سبيل المثال، قد لا تنعكس على المريض  أية أعراض من تلك المتوقعة في مثل تلك الفحوص، والعكس صحيحٌ أيضاً. لذلك فمن الضروري أن يؤخذ في الاعتبار التاريخ وعلم الأمراض ومدى الحركة، وهو ما يُعَدُّ خارج نطاق دراسة معظم الجراحين والممارسين العاميّن.

في حالات العضلات أو الأربطة الممزقة، يعدّ من المستغرب تمزق النسيج الناعم: ومن المرجح ببسطة أن يكون قد "ضُغٍطَ". فإذا أُعيقت الحركة السلبية بسبب أصغر انحراف لمفصلٍ (مهما تناهت ضآلته) فإن النسيج الناعم وكذلك الرباط سيصابان بالتقلص والانكماش، وهو ما يحدث في معظم الحالات. و قد يشعر عندئذٍ بأنه قد مزق أحد الأربطة، ولكنّ الواقع أن ذلك غير صحيحٍ.

 إن سُمك جذور العصب عند العمود الفقري يبلغ ثلثي الملليمتر، بينما تبلغ المسافة بين القرص وبين العصب الفقري 1.2 إلى 1.5 من الملليمتر. ويبلغ ارتفاع كل قرص في المنطقة القَطَنية 9 ملليمتر وفي المنطقة الصدرية 6 ملليمتر وفي منطقة الرقبة (العنق) 3 ملليمتر.

إن الأعصاب الفقرية تستطيع السيطرة على العضلات وعلى الحركة والإحساس أو على مزيجٍ مشتركٍ بينها. وإذا تأثرت بنوعٍ من الانحراف في المفصل أو ما إلى ذلك فإن المريض ينتابه شعورٌ بأنواعٍ مختلفة من الألم مصحوبٍ بتنميلٍ أو تخدرٍ في أجزاءٍ مختلفةٍ من الجسم كالذراع أو اليد أو أصابع اليدين أو القدمين.

العلاج

إذا تفتق القرص أو انتفخ (يتدلى القرص ويهبط عندما يبدأ الإطار الخارجي في التصدع) عندئذٍ يكون من الضروري حشد المفاصل من أعلى وأسفل القرص لتمكين لبّ النواة الذي يتوسط القرص ويدعمه من العودة إلى مكانه. وهذه المعالجة تتضمن إجراءاً يخلو من الألم يعرف باسم "التعبئة" ويتوجب إتمامه من خلال عددٍ من الجلسات حيث أن لبّ النواة لا يرجع لمكانه في ليلة وصباحها (أي أنه يحتاج لبعض الوقت) ولذلك يلزم معاملته تدريجياً بلطفٍ خلال عدة أسابيع. وكلما ازداد حجم البروز كلما تطلب وقتاً أكبر لعودته. إن الإطار الخارجي يكون متأثراً في أغلب الحالات، وعادة ما يعقب العلاج فترة ثلاثة أشهر للالتئام واكتمال الشفاء.  أما إذا أُهمل علاجه فإن خارج القرص يستمر في الإصابة وبالتالي يزداد في الضعف. ومن حوالي سن ال 60 فإن الأقراص تفقد ما يقارب 20% من ماءها، كما أن قدرتها على التعافي من التفتق والبروز تقل ولكن الجراحة لمثل تلك الحالة غير ضرورية وتبقى دائمة في منتهى الخطورة في جميع مراحل لعمر وذلك لأن المفاصل المجاورة تتعرض للضغط غير الاعتيادي الذي يسبب الألم ويزيد من احتمل إصابتها بشروخٍ. وهذه المفاصل تكون في العادة قوية بسبب تآزرها مع الأربطة والأنسجة المجاورة لها  والتي تشمل الأقراص الفقرية والتى يجب عدم مسها حتى تخدم الغرض الذي خلقت لأجله كأفضل ما يتأتى. إن الأقراص المنتفخة أو البارزة من الممكن تؤثر على الأعصاب الأخرى مثل العصب الوركي الذي يسبب ألم عرق النسا،والذي ينتج عنه، بالتالي،  الألم الشديد في الرجل، الفخذ، الأرداف، الورك، القدم، أصابع القدمين. وإذا تأثر الجزء العلوي من الظهر فعندئذ تأخذ الأعراض في الظهور بالذراعين واليدين والأصابع وعن طريق الألم يمكن معرفة مكان القرص المتأذي المصاب. وعلى الرغم من قسوة الألم فإن العلاج الجراحي غير مطلوب ولا يجب استخدامه مهما كانت الأحوال .

 

SCIATICA

 

 عرق النسا (العصب الوركي)

هذا هو المصطلح المستخدم من الشخص العادي (غير المتخصص) لوصف مشكلة شائعة بالظهر، وهو بذلك ليس تعريفاً علمياً لأية حالة معينة! إن ألم عرق النسا يتعلق بالعصب الوركي وهو سميكٌ جداً ويعدّ أقوى عصبٍ في الجسم. ويمكن لهذا العصب أن يتحمل ثقلاً يبلغ وزنه 700 كيلوجرام (أي وزن سبعة رجال بالغين!) قبل أن يتمزق.

إن جذور هذا العصب تتحكم في الحركة والإحساس وتؤدي أيضاً مجموعة أخرى من الوظائف المختلطة عبر العظام والعضلات والجلد، وهذه الجذور تنقسم إلى فرعين يمران خلال العمود الفقري إلى الوركين ومن ثم إلى كل رجلٍ.

وحيث أنه توجد اختلافات وظيفية بين جذور الأعصاب، فإن أنواع مختلفة من الألم يمكن أن تنتج بسبب ذلك (علي سبيل المثال: ألم باهت في العظم، تخدر و تنميل في الجلد، وألم حادّ في العضلات)، وبالطبع فإن هذه الأعراض من الممكن جداً أن تتداخل وتحدث مجتمعةً في نفس الوقت.

 

إن العصب الوركي يتقارب بدرجة تكاد تصل للتلاصق مع الأقراص المجاورة ( من 1.5 إلى 1.2 من الملليمتر فقط)

وهذا يفسر سبب ظهور الألم الذي يعرف باسم ألم تصلب الفقرات القَطَنية. وهذا الألم ينشأ بسبب الشدّ المفرط أو الاحتكاك في مخارج العصب دوناً عن الأقراص ذاتها، حيث أن الضغط على العصب قد لا يتسبب بالضرورة في حدوث أي ألمٍ. وكنتيجة للاحتكاك "الآلي" والتأثير الذي ينشأ عنه في أيِّ من جذور العصب، فمن الممكن أن يؤدي ذلك لحدوث التهابٍ، وهو يسبب آلاماً شديدةً بصورةٍ لا تُحتمل.

وإذا لم يتم العلاج بصورة صحيحة فإن ذلك سيتسبب في خدش المنطقة المحيطة بالجزء الملتهب، وذلك بدوره، مع الوقت، سيؤدي إلى تخفيض إمداد الدم في العروق. (حيث أن الجسم عادة ما يُخَفِّض من إمداد الدم لعروقٍ معينة إذا أصيب جزء منه بخدشٍ على اعتبار أنه لم يعد يحتاج لنفس القدر من الإمداد الذي كان يتطلبه وهو معافىً!) وهذه الحالة من الممكن أن تحدث كنتيجة مباشرة للتغيرات الطارئة أو كرد فعل للعملية الجراحية، وتصاحبها عادةً آلامٌ في تلك الأعصاب بسبب تأثرها بالإصابة.

العلاج

إن استخدام العلاج اليدوي للعصب الوركي أي عرق النسا ليس بالأمر الجيد، لأنه يتسبب في إحداث الرضوض في المنطقة المحيطة بطرف العصب، ويتطلب بالضرورة التئامها للمرة الثانية مما يزيد من استفحال الحالة وتأزمها. وإذا تقلصت مرونة الأنسجة الطرية فإنَّ نوبات الألم الموضعي تُضحِي في غاية السهولة. ولذلك فإن من يعانون من الآلام المزمنة عليهم الابتعاد عن العلاج اليدوي واللجوء بالأحرى إلى التحريك وذلك لإزالة الاحتكاك عن جذور العصب المتأذية.

وكمرشدٍ عامٍ فيما يتعلق بأعراض آلام عرق النسا، فإن الورك والحقو تدعمهما أعصابٌ من الفقرة القطنية الأولى، والفخذ من الفقرة القطنية الثانية، والركبة من الفقرة القطنية الثالثة، والعرقوب من الفقرة القطنية الرابعة، وعِجْلَة الساق والكاحل و القدم من الفقرة القطنية الخامسة والفقرة العجزية الأولى، وتلك جميعها تتأثر بنسبة 85% من الحالات.

إن علاج عرق النسا من الممكن أن يتم بسهولة من خلال رفع الضغط عن العصب المتأذي في نقطة التقاءه بالمفصل من أجل إبعاد مصدر الاحتكاك عن العصب المتأذي. ويتأتى إحساس التخلص من الألم بعد مجموعة جلساتٍ قليلةٍ حينما تسترد العضلات وهيكل العظام وظائفهم الطبيعية.

إن اختبار رفع الرجل على استقامتها (المسمى باختبار "لاسوج") يمكن أن يقدم مؤشراً واضحا لمستوى الضغط المطلوب، و يبين كذلك تحديداً مصدر المشكلة فيما يتعلق بارتباطها بجزءٍ محددٍ من العمود الفقريّ.

وكما هو الحال مع أي اعتداء مزمنٍ ينشأ بجذور العصب فإن الأمر قد يتطلب بضعة أشهرٍ حتى يستعيد العصب حالته الطبيعية الصحية ويختفي الوخز والتخدر "والتنميل"، بمعدل 24 ساعة لكل ملليمتر من العصب.

إن الجراحة الفقرية للقرص المستنصل (بين الفقرات) دائما ما تجرى بنيّة استئصال القرص كلياً أو استئصال بعضه جزئياً لتخفيف الضغط عن العصب الوركي (عرق النسا) إلاّ أن نتائج إضعاف استقرار العمود الفقري عن طريق إزالة أو دمج الفقرات معاً تتسبب في ضررٍ يفوق الحالة الأصلية، وهو أمر ليس له لزوم بالمرّة لأن نفس النتيجة يمكن تحقيقها في بضع أسابيع قليلة من خلال العلاج الطبيعي. إن مفتاح النجاح (كما هو الحال مع جميع حالات العلاج الطبيعي) يتركز في العثور على المعالج المُؤَهَل وذو الخبرة لعلاج تلك الحالة.